الملح “القاتل الصامت”.. لماذا ما زلنا نستهين به حتى الآن؟

2201721141851635.jpg

قبل فترة وجيزة تم فرض ضريبة على السكر في المملكة المتحدة لحماية الأطفال والمحافظة على صحتهم ولكن هل يمكن لهوسنا بالسكر أن يعمينا عن خطر أكبر يترصد لنا في وجبات أطفالنا؟

 

يقول جراهام ماكجريجور وهو أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في معهم وولفسون للطب الوقائي إن “الملح هو أكثر ضررا بكثير، يمكنك أن تأكل السكر ثم تحرقه دون أن يسبب لك أي ضرر لكن لا يمكنك حرق الملح”، هناك ما لا يقل بنسبة 30 إلى 40 % من الملح في الأغذية التي نشتريها مقارنة بما كانت عليه في عام 2005 كما يقول ماكجريجور.
ويضيف “أن الأطفال في جميع البلدان المتقدمة يأكلون الكثير من الملح بل أكثر من اللازم بكثير”،
ويشير إلى أن الملح “قاتل صامت” وأضراره أقل وضوحا، “تعويد الأطفال على تناول الملح الكثير في وقت مبكر جدا من العمر، سيجعل ضغط الدم لديهم أعلى وسيظل كذلك مع التقدم في العمر”.
ويوضح ماكجريجور أن ارتفاع ضغط الدم هو ثاني أكبر قاتل في بريطانيا، وهو مسؤول عن ثلثي السكتات الدماغية ونصف أمراض القلب.

 

وتوضح الدراسات أن ثلاثة أرباع الملح في غذائنا هي ضمن الأطعمة المصنعة التي نشتريها ونأكلها وليست التي نضيفها بأنفسنا على مائدة الطعام.

 

الرضع والأطفال الصغار

 

ووفقا لماكجريجور، فـ”كلنا بحاجة إلى الصوديوم الموجود في الملح للحفاظ على خلايانا وأعصابنا وعضلاتنا صحية”، موضحا أن “الرضع يحصلون على كل ما يحتاجونه من خلال الرضاعة أو الحليب الإصطناعي”.
أما الأطفال الصغار فنصف ملعقة شاي بما يعادل 2 جرام من الملح يوميا هذا فقط كل ما يحتاجونه من المكونات الطبيعية الموجودة في طعامهم، دون الحاجة لوضع الملح كمكون إضافي، وبما أن الكلى ما تزال غير ناضجة فإن الأطفال الصغار معرضون بشكل خاص لخطر الإفراط في الملح.

 

الأطفال في عمر المدرسة
وتنص التوجيهات الصادرة عن الخدمة الصحية الوطنية NHS أنه يجب على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 سنوات أن لا يأكلوا أكثر من 3 غرامات من الملح في اليوم وبالنظر إلى هذا الرقم فطبق واحد من رقائق الذرة “الكورن فليكس” قد يحتوي على ربع هذه الكمية، أما بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 10 سنوات يجب تناول 5 غرامات من الملح يوميا ووفقا لبحث صادر عن Action on Salt  في ديسمبر أن حبتين من النقانق كفيلة بأن تعطيك أكثر من ثلث هذا المقدار.
وهنا يمكن أن نفهم بسهولة كيف وجدت دراسة أمريكية لـ 2142 طفلا أن نسبة 90% تجاوزت المستوى الأعلى من تناول الملح الموصى به في الفئة العمرية.

 

المراهقون

 

فتنص توجيهات خدمة الصحة الوطنية أنه يمكن لكل شخص يزيد عمره عن 11 عاما تناول ما يصل إلى 6 غرامات من الملح يوميا ومع ذلك وجدت دراسة كوادر أن الإستهلاك الزائد للملح كان الأعلى بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 18 وكانت الفتيات أقل استهلاكا للملح من الأولاد.

 

يقول ماكجريجور “إن تقليل كل غرام من الملح يمنع ما يقارب من 7000 حالة وفاة سنويا من السكتات الدماغية وأمراض القلب”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s