نشر آخر نظريات هوكينغ.. “الأكوان المتعددة”.. وهذه خلاصتها

3201815194036922

تمحورت الدراسة الأخيرة لعالم الفيزياء الفلكية ستيفن هوكينغ، حول نظرية الأكوان المتعددة.

وتقوم هذه النظرية على مفهوم مثير للجدل شاع تداوله في أعمال الخيال العلمي، ومفاده أن الكون المحيط بكوكبنا ليس يتيما.

وقد توفي العالم البريطاني الذائع الصيت في الرابع عشر من آذار/مارس عن 76 عاما.

وكان قد كتب في مقال نشر هذا الأسبوع في مجلة “هاي إنرجي فيزيكس” يقول: “لسنا محصورين في كون واحد فريد من نوعه، لكنّ أبحاثنا أظهرت أن الأكوان المحتملة هي أقل بكثير” مما يعتقده بعض الباحثين.

وتقوم فكرة الأكوان المتعددة على نظرية مفادها أن الكون شهد خلال تشكله وقت الانفجار الكبير توسعا فائق السرعة. وكانت سرعة النمو مختلفة من حيّز إلى آخر في الكون في تلك الفترة، فالبعض منها توقف عن التمدد قبل غيره، ما أحدث عدّة فقاعات. والكون المحيط بنا هو إحدى هذه الفقاعات.

وليست هذه الفكرة بالجديدة، وهي واسعة الانتشار في مجال الفلسفة، لكن “تداولها محدود في علم الفيزياء النظرية”، بحسب ما يقول أوريليان بارو عالم الفيزياء الفلكية في مختبر الفيزياء دون الذرية وعلم الكونيات في باريس.

وهو يوضح في تصريحات له قائلا: “يمكن اليوم تصوّر أنواع عدة من الأكوان المحتملة”، ما يفترض قواعد فيزياء وكيمياء مختلفة.

ويصف توماس هرتوغ من جامعة لوفن الكاثوليكية في بلجيكا الذي شارك في إعداد دراسة هوكينغ الأخيرة الأكوان المتعددة “بفسيفساء من جيوب أكوان صغيرة حيث كلّ جيب مختلف عن الآخر”. ويشبه البعض الآخر هذه الظاهرة بفقاعات في مياه قيد الغليان.

وتقول سابين هوسنفلدر من معهد فرانكفورت للدراسات المتقدمة في ألمانيا: “يسود اعتقاد بأن الأكوان المختلفة ليست منفصلة عن بعضها البعض بالكامل وهي قد تدخل أيضاً في تصادم”.

مسألة جدلية

لكن مفهوم الأكوان المختلفة يبقى جدليا إلى حد بعيد. وينتقد بعض العلماء استحالة التأكد من صحته.

لكن بالنسبة إلى أوريليان بارو، إنها “لفكرة مهيبة بالفعل أن نغير نظرتنا إلى كوننا بوصفه جزيرة صغيرة جدا في عالم شاسع لا حدود له شديد التنوع”.

وهل يحطّ هذا التصور من شأن الإنسان الذي لطالما اعتبر نفسه نواة العالم؟

يقول الباحث إنه ينبغي أن نغيّر نظرتنا إلى الأمور كي لا تكون قائمة على محور للكون.

وتستند هذه الفكرة إلى فرضيات علمية أيضا، فنظرية الأكوان المتعددة تسمح بتقديم أجوبة لبعض من تساؤلات العلماء.

ومن الممكن اعتبار بعض الفرضيات على أنها علمية حتى لو تعذرت مراقبتها، فقد تمّ التسليم بفرضية موجات الجاذبية حتى قبل رصد هذه الأخيرة. لكن الأمر رهن مصداقية المسألة.

وتقول هوسنفلدر إنه “بالنسبة إلى بعض العلماء المقتنعين بهذه النظرية، قد تبدو الأكوان المتعددة مفهوما واضحا مثل الكون الذي يحيط بنا، لكن بالنسبة إلى الجزء الأكبر منا، إنها مجرد تكهنات”.

ويرى بارو من جهته أنه “يجوز التشكيك في هذه الفرضيات لكن من المؤسف رفضها مسبقا”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s