تأهب إسرائيلي بالقدس و62 مستوطنًا يقتحمون الأقصى

اقتحم مستوطنون متطرفون صباح الخميس المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وباليوم الأول من شهر رمضان المبارك.

ويأتي ذلك، وسط تعزيزات أمنية إسرائيلية وحالة تأهب قصوى تشهدها مدينة القدس المحتلة، استعدادًا لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى.

وأغلقت شرطة الاحتلال الساعة الحادية عشر صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية، وتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء جولاتهم بالأقصى.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس إن 62 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، بحراسة شرطية مشددة.

وأوضح أن المستوطنين تلقوا خلال الاقتحام شروحات عن “الهيكل” المزعوم، وحاولوا أداء طقوس وصلوات تلمودية بالقرب من منطقة باب الرحمة.

وكانت شرطة الاحتلال نشرت منذ الصباح الباكر وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وعند أبوابه، وسط قيود مشددة تفرضها على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد، عبر احتجاز بطاقاتهم الشخصية عند الأبواب.

ورغم تلك القيود، إلا أن عشرات آلاف الفلسطينيين من القدس والداخل المحتل توافدوا منذ إلى الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، كما أدوا صلاة الفجر برحاب المسجد، بالإضافة الى صلاتي العشاء والتراويح.

وكانت سلطات الاحتلال منعت قدوم مواطنين من قطاع غزة إلى مدينة القدس من أجل أداء صلاة التراويح في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

وقالت سلطات الاحتلال الاثنين الماضي إنها ستسمح للفلسطينيين الرجال فوق سن 40عامًا وجميع النساء من سكان الضفة الغربية المحتلة، بأداء صلاة الجمعة خلال رمضان بالأقصى.

بدورها، قالت القناة الثانية الإسرائيلية إن القوات الإسرائيلية في القدس تستعد لصلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان، بحالة تأهب عالية، لافتة إلى أن “مجزرة غزة، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وذكرى النكبة، تشكل تراكمات، قد تنعكس في صلاة الجمعة في الأقصى”.

وأضافت أن الشرطة الإسرائيلية ستنشر الآلاف من عناصرها بالمدينة، تحسبًا من إمكانية وقوع مواجهات أو عمليات ينفذها مهاجمون فلسطينيون ضد أهداف إسرائيلية، وأنها ستقمع أية محاولة للاحتجاج.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إنه “لا توجد أية إنذارات حول عملية ضد أهداف إسرائيلية حتى الآن، وستبقى إجراءات دخول المصلين إلى المسجد الأقصى دون تغيير”.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما حين تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

وافتتحت الولايات المتحدة الأمريكية الإثنين الماضي سفارتها في القدس، وسط تنديد فلسطيني، وهو ما تزامن مع ارتكاب جيش الاحتلال لمجزرة بحق متظاهرين سلميين على حدود قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s