متى تعطى خافضات الحرارة؟

 

Fever-and-Bacteria-and-Children

شرح فريق من علماء الرياضيات والبيولوجيا في جامعتي ورك ومانشستر تأثير ارتفاع درجة الحرارة على أداء الجهاز المناعي للجسم.

وبين الباحثون البريطانون أن خلايا المناعة البشرية تتفاعل مع بروتين خاص ينتجه الجسم عند وصول حرارته 37.2، يزيد مقاومة الجسم ما يجعل المريض يتعافى بشكل أسرع. وأسمى العلماء هذا البروتين الخاص بـ “Nuclear Factor”، وقارنوه أيضا بالساعة الخلوية.

وتبدأ بروتينات “Nuclear Factor” بالتحرك بسرعة من وإلى نوى الخلايا لدى أي ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم 73 أو أكثر بقليل. وتستنفر حينها الخلايا وتتفاعل أكثر مع الورم أو الجرح أو العدوى وهكذا يبدأ الجسم بمقاومة المرض ويأتي الشفاء بسرعة في هذه المرحلة.

واستنتاج العلماء هذا يؤكد مقولة تقليدية توصي بعدم تناول خافضات الحرارة لدى ارتفاعها بشكل بسيط لأنها علامة على الصحة وعلى أن الجسم يقاوم الأمراض.

ولا يتحدث العلماء بالطبع عن درجة الحرارة التي تزيد عن 38.5 لأن هذه الدرجة تعرض الإنسان للخطر وعليه أخذ خافضات الحرارة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s