كيف اقتحمت المطاعم العالم الرقمي؟

لماذا تصوير الطعام ونشره على انستغرام غير قانوني في ألمانيا؟!

نشرت صحيفة “فيلت” الألمانية تقريرا تحدثت فيه عن إقبال بعض المطاعم الفيتنامية والإنجليزية على ترويج أطباقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على غرار إنستغرام.

وقالت الصحيفة، إن بعض المطاعم بادرت بالتقاط صور لمختلف الأطباق التي تقدمها لحرفائها، ونشرها على موقع إنستغرام. وفي ظل هذه الظاهرة الجديدة، أصبحت العديد من المطاعم تنشر صور الأطعمة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مع إضافة بعض التأثيرات.

وذكرت الصحيفة أن المطعم الفيتنامي الصغير “أنجوي” الواقع في منطقة برنتسلاور برغ في برلين، يواظب على نشر صور أطعمته على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي هذا المطعم، يمكن للحريف أن يطلب طبق “النودلز الطائرة”.. ولكنه لا يمكن أن يهم بتناول وجبته إلا بعد تصويرها باستخدام هاتف ذكي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ظاهرة التقاط صور للأطعمة قبل تناولها أحدثت تغييرات جذرية على الحياة اليومية للجيل الشاب، خاصة أن الأطعمة والمشروبات أصبحت تُجهز وتُرصف على الطاولة لهذا الغرض. كما أن مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي أصبحوا يرغبون في تعريف العالم بجودة أطعمتهم.

وأوضحت الصحيفة أن الكثير من المطاعم، على مستوى العالم، قررت أن تنسج على منوال مطعم “أنجوي”، وتعتمد على إنستغرام في الترويج لمختلف أطباقها. فعلى سبيل الذكر لا الحصر، أصبح  مطعم “درتي بونز” في إنجلترا يروج لأطباقه على الإنستغرام. ووفقا لخبير التسويق على منصات التواصل الاجتماعي، سيمون مادير، اتبعت مطاعم أخرى على غرار مطعم “فوندر فول” في كولونيا استراتيجية إنستغرام.

ونقلت الصحيفة عن خبير التسويق على منصات التواصل الاجتماعي أن “بعض المطاعم انتهجت استراتيجية إنستغرام لأنها تتيح لكل شخص حتى وإن كان مبتدئا إمكانية التقاط صور جميلة للطعام”.

في سياق متصل، أورد المراقب، ماتياس هاس أنه “لالتقاط صور جذابة للطعام، يجب على أصحاب المطاعم أن يأخذوا بعين الاعتبار بعض الأمور، مثل الحرص على إعداد أطعمة ذات ألوان زاهية وجذابة”.

وأوردت الصحيفة أن إضاءة المطعم تؤدي دورا مهما في التقاط صور جميلة للأطباق، حيث يجب أن تكون الإضاءة خفيفة وساطعة كي تبدو الصور واضحة وطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، توظف بعض المطاعم عمالا مكلفين بتوفير الظروف الملائمة ليتمكن الزوار من التقاط صور رائعة لأطعمتهم.

وذكرت الصحيفة أن الصور الجذابة على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر وسيلة دعاية جيدة وغير مكلفة لبعض المطاعم. لذلك، توفر هذه المطاعم الظروف الملائمة لالتقاط الصور الجميلة. وهناك، يتولى الحرفاء التقاط صور الأطعمة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي. وبهذه الطريقة، تتمتع هذه المطاعم بالإشهار بطريقة مجانية وتكسب المزيد من الحرفاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإنستغرام يساهم في الدعاية للمطاعم، حيث صرح خبير التسويق على منصات التواصل الاجتماعي أن “صور الأطعمة الجميلة تجذب أنظار الأصدقاء وتفتح شهيتهم لتناولها”. وتابع مادير أن “طعم الأطباق لا يتغير، لكن طريقة عرض صور هذه الأطباق على إنستغرام هو ما يجذب الأنظار”.

وبينت الصحيفة أن العديد من مستخدمي الإنستغرام ينبهرون بمظهر الأطباق. ومن جهتها، قالت مديرة التسويق بمطعم “أنجوي”، دانييلا كوغلر، إن “مواقع التواصل الاجتماعي تساعدنا في البداية على  كسب زبائن جدد، لكن يجب علينا لفت انتباه الزبون منذ الزيارة الأولى، لأن نيل رضاه هو أفضل إشهار بالنسبة لنا”.

واستشهدت الصحيفة بتصريح المراقب، ماتياس هاس، الذي قال إن “هذه الطريقة في التسويق مهمة للغاية، حيث يمكن كسب الزبائن على وسائل التواصل الاجتماعي، التي تعج بالمستخدمين. وفي الوقت الراهن، يستعد الكثير من الأشخاص لرحلاتهم ويعدون وجباتهم الغذائية عن طريق البحث على الصور على موقع غوغل وتطبيق الإنستغرام”.

وأبرزت الصحيفة أن صور الإنستغرام تلفت انتباه الكثير من الأشخاص. في هذا الصدد، صرح المراقب ماس أن “صور الإنستغرام تتيح للكثير من المطاعم فرصة اكتساب الشهرة عن طريق التصاميم الباهظة والأطعمة المميزة، فمظهر الطعام مهم نظرا لأنه يلفت انتباه الزبون. وعلى المدى البعيد، سيصبح المذاق أكثر أهمية من المظهر”. كما أكدت مديرة التسويق بمطعم “أنجوي” أن “الإعجاب على الإنستغرام لن يكون له جدوى في حال غابت الجودة، وأصبح المذاق غير لذيذ وتدهورت الخدمات”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s