دعوات لمواصلة الحراك بالضفة لرفع العقوبات عن غزة

 

-1657486336.jpg

بعد النجاح الذي تكللت به مسيرة رفع العقوبات عن غزة أمس، والتي دعت لها أطراف كثيرة ممثلة بصحفيين ونشطاء وفصائل ورموز وطنية واعتبارية؛ طالبت جهات عدة السلطة الفلسطينية بالاستماع للشارع الفلسطيني ورفع العقوبات، فيما نادت أصوات كثيرة باستمرار الحراك وتوسيع رقعته ليشمل كافة المحافظات في الضفة الغربية.

وسارع قادة سياسيون وفصائل ورموز وطنية إلى دعوة الرئيس عباس والسلطة الفلسطينية إلى ضرورة رفع العقوبات عن غزة والعمل على كسر الحصار عنها.

رمزي رباح، عضو المجلس الوطني الفلسطيني طالب بإلغاء كافة الإجراءات المتخذة بحق قطاع غزة، داعيا الحكومة الفلسطينية بأن تقوم بمسؤولياتها وتمارس صلاحياتها في معالجة الشأن الحياتي والمعيشي لأبناء قطاع غزة البواسل الذين يواجهون العدو بصدور عارية.

بدورها دعت شبكة المنظمات الأهلية لاعتصام احتجاجي أمام مقر منظمة التحرير الفلسطينية وذلك بعد التجمع قرب دوار المنارة وسط رام الله غداً الثلاثاء الساعة 11 ظهراً، للمطالبة برفع الإجراءات العقابية التي يفرضها الرئيس الفلسطيني وحكومته على أهلنا في غزة.

وأكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة أن مسيرة رام الله تأتي لرفض بيع الوهم الذي مارسه عدد من قيادات السلطة على أهلنا بغزة، موضحا أنه لا يمكن مكافئة من يقاوم بفرض الحصار عليه ولذا فإن حراك رام الله هو بداية لحراك أوسع وفي حال لم يتم الاستجابة للمطالب ستكبر الدائرة وتشمل كل الوطن الفلسطيني.

إلى ذلك قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب إن السلطة التي لا تستطيع حماية شعبنا وتشارك في حصاره وتجويع أبنائه وتسيء لنضاله وكفاحه بتجاهلها لمئات الشهداء والجرحى، هذه سلطة يجب أن ترحل.

وفي السياق عبّرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن نيّتها فضح من يتآمر على غزة ومن يريدون عزلها عن الضفة تنفيذا لصفقة القرن وكل من يؤيد استمرار العقوبات على غزة، داعية لاستمرار الحراك الشعبي وتصعيده في الضفة وعموم الوطن في مواجهة الاحتلال وإجراءات السلطة، حتى طي صفحة جريمة العقوبات إلى الأبد، مؤكدة أن المراهنات على تجويع غزة ومحاولات تقسيم شعبنا فشلت.

وباركت لجان المقاومة الشعبية مسيرات رام الله الرافضة للعقوبات على غزة واعتبرتها تأكيدا على وحدة شعبنا الراسخة، داعية السلطة للاستجابة لإرادة الجماهير ورفع العقوبات فورا.

في الوقت ذاته، قالت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة “إسرائيل” BDS إن العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة وصمة عار من الناحية الأخلاقية والوطنية، ومساهمةً في الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عام 2007 والذي يستمر بتواطؤ عربي رسمي وصمت ودعم دوليين، بغض النظر عن الدوافع والنوايا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s