نعم بإمكانك جني الأموال Online.. لكن بذكاء!

iStock-836112486-900x400.jpg

ارتكاب الأخطاء أمرٌ لا مفر منه. وعندما يتعلق الأمر بالأعمال التجارية فهناك أخطاء يمكن أن تمرّ بسلام، وأخرى قد تؤدي إلى وفاة المشروع في مهده. فإذا كنت تخطط لإدارة نشاطٍ تجاري بفعالية ونجاح فعليك أن تعرف ما الأخطاء التي لا يمكن التغاضي عنها في صناعة التسويق الحديث.

إليك بعض الأشياء التي يجب تجنبها:

أخطاء قاتلة في عملية التسويق

1- الوعود الزائفة.. البداية مع الشعار

ما تقدمه في توصيف شركتك أو منتجك يعتبر من أهم الخطوات التي يقررها أصحاب الأعمال، كما أنها قد تكون من أخطر الأخطاء؛ لأنهم إما يبالغون كثيراً في توصيف شركتهم أو يعرضونه بإهمال، وهذا يؤثر بالسلب على أعمالهم .

لا تقلل من شأن سطر الوصف. فشعار الشركة هو أول شيء يراه الناس. وهذا يعني أن اختيار الشعار المناسب أمر حاسم للنشاط التجاري. والتوصيف المناسب للشركة والمنتج يصبّ في قلب العملية التسويقية، فإما أن ترفع نشاطك التجاري أو تصيب الأعمال بالركود.

لذا تأكد عند تصميم الشعار وكتابة التوصيف من أنه يمكنك تنفيذ الوعود التي قطعتها في التوصيف.

كي لا يخيب أمل عميلك المحتمل عند عدم تلبية توقعاتهم استناداً إلى سطر الوصف.

2- الانفراد بالرأي.. خسارة خبرة الآخرين

يرغب المسوّقون في أن تكون لهم طريقتهم الخاصة وأسرارهم المهنية؛ ومع ذلك، فإن المسوّقين الذين يعملون في صوامع -أو بالأحرى منفردين- قد لا يدركون أو يفهمون ما هي المواقف الأخرى التي من الممكن أن تحدث وكيف يجب معالجتها.

بطبيعة الحال، عندما يتعلق الأمر بالأعمال التجارية، لا يستطيع المسوّقون القيام بذلك بمفردهم. فهم بحاجة إلى شخص يمكنه مساعدتهم في تحقيق النتيجة المرجوّة. وهذا يعني أنه ينبغي عليهم العمل مع زملائهم أو الاستعانة بخبرات وآراء أشخاص آخرين حتى تتكوّن لديهم فكرة أفضل عن الاستراتيجية الناجحة.

العمل مع الآخرين يعني عرض الأفكار وتبادل الخبرات، ما قد يكون مُلهماً، بالإضافة إلى القدرة على تبادل المصالح والعلاقات.

3- التفكير النمطي تجاه التكنولوجيا.. مضيعة للوقت

جميع المواقع ومنصات التواصل الاجتماعي الآن أصبحت تعمل على الهواتف أيضاً. تختلف عملية التسويق من حيث الأسلوب وطريقة العرض بين الهواتف وأجهزة الحاسب المكتبية. افتراض أن معظم المستخدمين يجلسون على أجهزة الحاسوب المنزلية ويتصفحون الإنترنت خطأ يتسبب بخسارة العديد من العملاء المحتملين.

لا تستند إلى ما هو موجود في يدك فقط من موقع للتواصل فكل يوم هناك منصّة جديدة أو تطبيق إلكتروني جديد. حاول أن تنقل عملية التسويق وتجعلها متوازنة بين جميع هذه المنصات والمواقع الخاصة بالهواتف، حيث يقضي معظم الأشخاص وقتهم على هواتفهم أكثر من أجهزة الحاسوب المكتبية.

4- رسائل البريد المزعجة.. مباشرة لسلة المهملات

التسويق عبر البريد الإلكتروني قد يُعزز نمو العمل. ومع ذلك، لا تُعد كثرة رسائل  البريد الإلكتروني استراتيجية جيدة يمكن لجهات التسويق القيام بها.

فكثرة الرسائل وعدم الاهتمام بمحتواها يدفع الجمهور إلى تصنيفها كرسائل غير مرغوب فيها. لهذا السبب يجب أن تكون حريصاً أيضاً عندما يتعلق الأمر بالرسائل أو المحتوى الذي ستقدمه لهم. وكجهة تسويق، ينبغي التأكد من قدرة القرّاء على فهم سياقها بالكامل.

قدم معلومات النشاط التجاري في بريد إلكتروني قصير وموجز ومثير للاهتمام.

5- العشوائية وعدم الإلمام بالمنتج.. فقدان للثقة

يحتاج العملاء إلى الوثوق بمنتجك حتى يستطيعوا الشراء بأمان. وإنْ وجودوا أن من يخبرهم عن المنتج شخص عشوائي متخبط وغير مُلمّ بالأمور يفقدون الثقة بجودة الشركة الموفرة للمنتج ذاتها، ولا يعنيهم إنْ كنت مُسوّقاً حراً أو تابعاً للشركة.

يجب عليك الإلمام بأمور المنتج كاملة وأنْ تكون مستعداً للإجابة عن أي تساؤل مفاجئ من العملاء.

أخطاء التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي

1- الاستخدام الخاطئ للوسوم

استخدام الوسوم أو الهاشتاغات الرائجة كما يطلق عليها المستخدمون أمر شائع، ولكن ليست جميعها صالحة في عملية التسويق، وقد تعطي انطباعاً سيئاً عن المنتج أو العلامة التجارية.

لا يمكن استخدام وسم سياسي لا علاقة له بمنتجك للتسويق أو هاشتاغ خاص بأمر من أمور العامة. تُظهرك مثل تلك التصرفات بأنك غير مبالٍ بمشاعر الآخرين، وكل ما يهمك هو سلعتك فقط.

الحل

حتى لا تكون مزعجاً، ربما من الأفضل أن تختار الوسوم الرائجة بعناية. ابحث عن الوسوم المتعلقة بمنتجك والتي تستطيع دمجها خلال التسويق. حاول أن تجعل منشوراتك خفيفة الظل كما يجب أن تكون مُوجّهة لإيصال رسالة معينة تختص بالمنتج أو الخدمة، فهذا يزيد التفاعل مع العملاء.

2- التركيز أكثر من اللازم على البيع

التركيز على عملية البيع قد يُولد بعض الكبرياء الذي يؤدي إلى عدم الاهتمام بالمستخدمين ورغباتهم واحترام عقولهم، وهذا الخطأ لا يمكن أبداً التمادي به على أي حال.

يجب أن تدور طرق التسويق على شبكات التواصل الاجتماعي حول إنشاء محادثة ومجتمع مؤمن بقدرة العلامة التجارية على تحقيق آمالها وخدمة المجتمع، وليس عن إغراق العملاء بالإعلانات.

الحل

يجب أن يكون أسلوب البيع ناعماً يُوفر محتوى حقيقياً للقارئ. مثال على ذلك، أتقنت ماركة Red Bull فن بيع نمط حياة مُحب للمرح والإثارة، والذي نجح في إنشاء مجتمع قوي يضم أكثر من 49 مليوناً من محبي العلامة التجارية Red Bull.

 3- إهمال إدارة الصفحات وقلة النشر

من خلال النشر على Facebook أو Instagram بطريقة غير متناسقة  وغير مناسبة تخبر جمهورك ما يلي: «عزيزي العميل نحن مشغولون بأشياء أكثر أهمية، وبالتالي ليس لدينا وقت لنولي الاهتمام بكم ونُطلعكم على منتجاتنا»، وهذا يخفّض التفاعل على صفحتك.

الحل

يجب أن تكون مشاركة متابعي علامتك التجارية لكل ما يهمهم عن الشركة وأعمالها من أهم الأولويات في الخطة التسويقية الآن أكثر من أي وقت مضى، مع التركيز على إلهام جمهورك. مثال ممتاز لعلامة تجارية تنجح في هذا هو مخطط بريد شركة SaaS. فهي شركة ناشطة على موقع فيسبوك  تقوم بالكثير من التحديثات المتّسقة مع تطويرات كبيرة في المحتوى. ما يُقوّي التفاعل على الصفحة ومحتواها.

في ما يلي إحدى دعاياتها:

4- عدم الدفع يعني عدم الوصول للمستهلك

لا يمكن للعلامات التجارية التسويق أو الوصول بشكل كامل إلى جمهور Facebook دون دفع أية مبالغ. لذا للحصول على مزيد من الاهتمام بالمحتوى الخاص بك يجب أن تكون على استعداد للدفع لإعلانات فيسبوك وتحسين المشاركة.

لا تتوقّع أن تنهمر الإعجابات والتعليقات؛ ولكن مع محتوى رائع من الممكن أن تحصل على انتشار جيد بين الأعضاء. ولكنك تريد وصولاً لأعداد أكبر، لذا يجب عليك الدفع واستغلال الإعلانات وميزة تحسين المشاركة.

الحل

اعترف موقع Facebook مرات عديدة بأن الوصول إلى الصفحة المجانية يتناقص. ومع ذلك، فإن استخدام ميزة تحسين المشاركة أو الإعلانات توفر لك على الفور مزيداً من الاهتمام.

5- جودة المحتوى تعكس جودة المنتج

رداءة الصور أو الفيديوهات المعروضة أو عدم الاهتمام بجودتها قد يجعل العملاء والمتابعين يشعرون  باليأس منك.هذا التراخي يُسبب عزوف الأعضاء والمستخدمين عن الاهتمام بما تقدمه. موقع instagram على سبيل المثال يعتمد في الأساس على المرئيات من صور ومقاطع مصورة، وقد تضر رداءة المحتوى المعروض في عمليتك التسويقية.

الحل

عليك اختيار أفضل الصور دائماً، والاهتمام بالمحتوى المرئي الذي تقدمه للمستخدمين، فكلما زادت جودة المحتوى المرئي من مقاطع فيديو أو صور زاد اهتمام المستخدمين والأعضاء بمحتواك ومنتجاتك.

وفي النهاية، لا يختلف التسويق الإلكتروني كثيراً عن التسويق المعتاد ونزولك الشارع.لكن رغم الراحة الجسدية التي تتمتع بها فى التسويق الإلكتروني فإنه يحتاج إلى خطوات كثيرة، والاهتمام بكل التفاصيل الممكنة والأدوات المتاحة، مع عدم إهمال أو ترك أي شيء يمكنك الاستفادة منه دون استغلاله في تلك المساحة الصغيرة وخلال تلك اللحظات المعدودة والغالية من الترويج.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s