إذا كنت تهتم بالبيئة وتخاف الفواتير.. برِّد منزلك بهذه الطرق من دون مكيف هواء

iStock-866909808-900x400.jpg

تجعل مكيفات الهواء مشكلة الصيف أهون. في الحقيقة، إنَّها أداة مهمة للصحة العامة. لكن أيضاً تشغيل مكيف الهواء يرفع فواتير الطاقة، ويزيد التلوث بإجبار محطات الطاقة على حرق المزيد من الوقود الحفري وجعل الليالي الحارة أكثر حرارة.

إذا كنت تهتم بالبيئة، يمكنك النظر في تركيب مصدر طاقة متجددة في منزلك أو شراء الطاقة من مصدرٍ متجدد. لكن سواء كنتَ تهتم بالبيئة أو فقط تكره الفاتورة الضخمة في نهاية الشهر، هناك حل سهل واحد وهو أن تستخدم المكيف بدرجة أقل، حسب موقع Popular Science العلمي.

نظم درجة حرارة جسمك خارج المنزل، واشرب الكثير من الماء. أما داخل المنزل فيمكنك عمل الكثير لتقليل درجة الحرارة قبل الضغط على زر تشغيل المكيف.

الحرارة والرطوبة

حين تتعامل بلا مكيف هواء، عليك أن تأخذ في اعتبارك عاملين: الحرارة الكلية والرطوبة. في يومٍ حار، يعتبر التعرق طريقة فعالة بشكلٍ مثير للدهشة في إعادة جسدك لدرجة حرارته الأساسية. فبتحول قطرات الماء على جسدك من السائل للغاز، يسحب تبخرها الدفء بعيداً عن جسدك، مبرداً الدم تحت جلدك، الذي يعود في النهاية إلى داخل جسدك، مما يقلل حرارتك الكلية.

ومع ذلك فإنَّ الرطوبة في الهواء تعوق هذه العملية. وفي ما يتعلق بمصطلحات الأرصاد الجوية، الرطوبة هي كمية بخار الماء التي يمكن أن يحملها الجو. كلما زادت الرطوبة، قل تبخر عرقك. ومن دون نظام التبريد الطبيعي في جسدك، كل شيء يزداد حرارة. والهواء الساخن يمكنه حمل ماء أكثر من الهواء البارد، لذا فالرطوبة على الأرجح أعلى في الشهور الأدفأ.

ويتلخص هذا كله في أنَّ الحفاظ على البرودة هو مسألة تبخر أكبر قدر ممكن من العرق من على جلدك. للقيام بهذا، عليك أن تُبقى الهواء الجاف قريباً نسبياً من جسدك. وتنظيم منزلك يمكن أن يساعدك في هذا.

استغل المبنى الذي تسكن به

تبريد بيئتك إلى حد كبير يتعلق بالتعامل مع الحمل الحراري، أي ميل الهواء الساخن للارتفاع. الطريقة المثلى لتبريد غرفة هي رفع الهواء الساخن لأعلى ودفعه للخارج. وكميزة إضافية، تتحكم التهوية الجيدة في الرطوبة، وهكذا يذهب الإحساس اللزج المقرف أيضاً.

أولاً، انظر إلى مبنى منزلك. حرارة الصيف ليست مشكلة جديدة على البنائين، وربما تحتوي المنازل القديمة على مميزات في التصميم يمكنك استخدامها، حسب الموقع العلمي.

على سبيل المثال، تصنع المنازل التي تتكون من غرفة واحدة واسعة وتمتد للخلف نسائم عابرة بين الأبواب الزجاجية والنوافذ المفتوحة.

تساعد النسائم العابرة في دفع الهواء الساخن بعيداً، وجعل المنزل أكثر راحة. ويمكنك تغذية هذه النسمات بالمراوح الكهربائية (سنتحدث عنها أكثر لاحقاً).

وتحافظ المنازل المكونة من شرفات في كل جوانبها على درجات الحرارة المنخفضة. لأنَّ البناء الخارجي يمتص ضوء الشمس المفاجئ، ما يجعل الغرف الداخلية بعيدة عن ارتفاع الحرارة.

في بعض الحالات، قد تتعطل الخواص التي تساعد على التبريد. كانت القباب مثلاً على سبيل المثال مصممة في الأصل لمنح الهواء الساخن مكاناً ليخرج من المنزل. لكن حين ركَّب البنائون تكييف هواءٍ مركزي في المنازل الأقدم، ربما يكونون قد حولوا هذه المداخن إلى أدوار علوية. لو نظفتَ أي فتحات أو مساحات مغلقة في عليتك، ربما تلاحظ (وتستمتع) بدورة هوائية أفضل.

بالألوان والستائر والنباتات.. امنع دخول ضوء الشمس

يأتي الكثير من الدفء لمنزلك من أشعة الشمس. في الغرف المنفصلة، عليك التحكم في هذه الأشعة بالستائر الحاجبة أو المظلات. إذا كنتَ لا تزال تريد ضوء الشمس، افتح الستائر في نوافذ لا تواجه الشمس مباشرةً، إذ يسمح هذا للأشعة غير المباشرة بالدخول.

كما أنَّ لون الستائر من الناحية المواجهة للخارج يهم أيضاً. نحن نرى الألوان لأنَّ الطول الموجي لهذه الأشعة على وجه الخصوص ينعكس على الأشياء، ولأنَّ الحرارة مشعة كالأشعة تحت الحمراء، فالألوان «الحارة» مثل الأحمر والبرتقالي والأصفر تحرف مسار معظم الحرارة، حسب موقع Popular Science.

لا يستمتع الجميع بالطبع بالعيش كمصاصي الدماء. لو كنتَ تحتاج المزيد من الضوء المباشر، ضع في اعتبارك استخدام مرشحات شمسية وشباك على النوافذ بدلاً من الستائر، يمكن أن تحجب هذه الوسائل موجات معينة من الأشعة مع السماح بدخول أخرى.

إذا كان لديك شغف بالزراعة، هناك طريقة مفيدة أخرى، وهي استخدام النباتات المنزلية. إذ تحصل أنواع معينة منها، مثل الجفافيات كالصبار، ونباتات الهواء كالبروملياد، وأي نباتات لا تحتاج إلى الري باستمرار، على مائها من الجو المحيط بها. إذا زرعتها في الشرفة أو في صناديق على الشرفة، ستمتص القليل من الرطوبة بينما تحجب بعض أشعة الشمس. ومع ذلك، لا تزدهر كل النباتات الخضراء في ظروف رطبة، لذا اسأل في مركز حديقتك المحلية لتجد النباتات المناسبة.

ضع المراوح الكهربائية في أماكن مناسبة

لا تبرد المراوح الهواء، لكنَّها بدلاً من ذلك تجعل الهواء في حركة، ما يساعد على طرد عرقك المتبخر. لذا عليك وضعها في مكانٍ يسمح لها بزيادة تدفق الهواء.

لتبدأ ذلك، ضع مراوحك الكهربائية في النوافذ (لو كانت مفتوحة). وجرب وضعها في أعلى مكان ممكن، المكان المثالي هو أعلى النافذة. ويجب أن توجه نحو الخارج لتنقل الهواء الساخن خارج الغرفة. إذا كان منزلك مكون من طابقين، ركز مراوحك في نافذة الدور العلوي (أو على الأقل تحت أعلى نقطة في هذه النوافذ)، حيث يمكنها مساعدة تيار الهواء في رفع الهواء الساخن لأعلى وإخراجه بعيداً.

يمكن لمراوح السقف أن تساعد أيضاً. إذا كنتَ تمتلكها، تأكد أنَّها تدور عكس عقارب الساعة، لتحقيق الاستفادة القصوى من الحمل الحراري وسحب الهواء البارد لأعلى.

يمكن للمراوح خلق نسيمٍ عابر بالإضافة لتحسين الحمل الحراري. لو كنت بين تدفقات الهواء هذه ستشعر براحة أكبر. لعمل تيار هواء، لا تفكر في بعدين اثنين فقط. فمروحةٌ عند الباب ستحرك الهواء، وواحدة مثلها عند النافذة ستقوم بالدور نفسه، لكن لو وضعتهما بشكلٍ مدروس، يمكن أن تسحب مروحة الباب الهواء البارد نحوك، بينما تطرد مروحة النافذة الهواء الساخن بعيداً.

امض القليل من الوقت في تصميم شبكة من المراوح في منزلك، فهذا يجب أن يُبقي الهواء متحركاً بين الغرف وبهذا تحصل على تدفقٍ مستمر للهواء.

تحكم في الرطوبة

حين تصبح الأمور رطبة بفظاعة، القليل من مزيلات الرطوبة يمكن أن تجعل الغرفة أكثر راحة. ومزيلات الرطوبة هي حقاً الماكينة الوحيدة التي تقوم بهذا، ورغم أنَّ وحدة تكييف الهواء في الجدار يمكن أن تزيل الرطوبة، إلا أنَّ العلم لا يعترف بها.

لسحب الماء من الهواء، يجب أن تقلله لدرجة التكثف، إلى الحرارة التي يتحول فيها الماء من الغاز إلى السائل. يمكن للمكثفات الموجودة في مؤخرة مكيف الهواء أن تقلل الحرارة إلى أقل درجة التكثف، لو رأيتَ الماء يتساقط من مكيف الهواء، فاعلم أن هذا هو ما يحدث. المشكلة هي أنَّ نقطة التكثف ليست رقماً محدداً، لكنَّها بدلاً من ذلك تعتمد بقوة على كلا من الرطوبة والحرارة في الخارج.

القاعدة العامة هي أنَّه كلما ارتفعت الرطوبة، اقتربت نقطة التكثف من درجة الحرارة في الخارج. على سبيل المثال، عند درجة حرارة 80 فهرنهايت، ونسبة 75% رطوبة، تكون نقطة التكثف عند درجة حرارة 71 فهرنهايت. لكن عند نسبة رطوبة 52%، تكون درجة التكثف 59 فهرنهايت. حتى لو كانت وحدات نافذتك يمكنها تبريد الغرفة إلى هذه النقطة، سوف ترتعش من عدم الراحة، حسب الموقع العلمي.

لذا ما لم يكن الجو حاراً بشدة، أو رطباً بشدة، أو كلاهما، لا تعتمد على وحدات الجدار فقط لسحب الرطوبة من الجو. احصل على مزيل رطوبة لأجل الأيام البائسة حقاً.

أطفئ الأجهزة المنزلية

في الأيام الحارة، سترغب في تقليل مصادر الحرارة في منزلك. بدلاً من استخدام موقدك الحراري في المطبخ، جرب طبخ الطعام على أجهزة منفصلة لا تنتج حرارةً كبيرة مثله، كالأوعية الفخارية أو أجهزة الميكروويف. أو تمسك بالوجبات غير المطهوة كالسلطات.

وبعيداً عن الطهي، يمكن أن تنتج الأجهزة الأخرى أيضاً حرارةً غير ضرورية. على سبيل المثال، عليك غسل الأطباق يدوياً بدلاً من تشغيل غسالة الأطباق. وفي الحمام، تخلى عن التنشيف بالحرارة وغيرها من ممارسات التبرج التي تولد حرارةً، على الأقل في الصيف.

حان وقت استخدام المكيف الهوائي

لن تُهدئ هذه الطرق حرارة المنزل مثل نظام الهواء المركزي أو القليل من الوحدات الموضوعة في الجدار بعناية، لكنَّها ستجعل منزلك أكثر راحة. ويمكنك استخدام هذه الأنظمة بالتوازي مع مكيف الهواء، إذ بإمكانها تقليل حرارة منزلك وبهذا حين تضغط لتشغيل مكيف الهواء ستستخدمه بنسبة أقل وستهدر طاقة أقل.

حين تشغل مكيفك الهوائي أخيراً، تذكر أن تستخدمه بفعالية. فأنت لا تريد إهدار تدفق الهواء البارد، لذا تفقد نوافذك للتأكد من عدم التسرب، ويمكنك غلقها مع تقلبات الطقس. لو كان منزلك به مرآب أو ممر للخارج، تذكر أن تدخلها وتغادر منزلك من خلال هذه الأماكن بدلاً من ترك الهواء البارد يتسرب للخارج جين تفتح الباب مباشرةً.

ينخفض الهواء البارد تماماً كما يرتفع الهواء الساخن، وأنت بحاجة للسيطرة على هذه الاتجاهات. على سبيل المثال، في أي غرفة يوجد بها مكيف، أغلق فتحات التدفئة لمنع الهواء البارد من التسرب إلى القبو. عليك كذلك تجنب إهدار الطاقة في غرف لا يهم فيها حالة الجو، لذا أغلق أبواب الغرف الإضافية الفارغة وخزانة الملابس أثناء تدفق الهواء.

أما في الوحدات نفسها، فعليك وضع أجهزة بها أنظمة تقليل استخدام الطاقة. بعضها سيغلق أوتوماتيكياً حين يصل الهواء لدرجة الحرارة المنشودة، والبعض الآخر به مؤقتات يمكنك ضبطها، وبهذا ستترك الوحدات المنزل في درجة حرارة أدفأ، أو ستتوقف بالكامل حين لا يوجد أي شخص بالمنزل، حسب الموقع ذاته.

إذا كان لديك نظام هواء مركزي، ساعده في عمله باستخدام منظم حرارة ذكي مثل Nest. فهذه الأداة الذكية ستتعلم نظام مكيفك الهوائي مع مرور الوقت، بعدها يمكنها تعديل تدفق الهواء للحفاظ على الطاقة.

سواءٌ كنت ترغب في حماية الكوكب، أو ترشيد الطاقة، أو حتى توفير بعض النقود، يمكنك تجنب ارتفاع درجة الحرارة مع استخدام مكيف الهواء بحده الأدنى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s