مفاجأة من العيار الثقيل.. مدرب مانشستر يونايتد أوقف عودة رونالدو إلى ناديه القديم.. لا أريد لاعباً عجوزاً مثله

collagesdrtr-900x400.jpg

يبدو أن رونالدو كان قريباً جداً من العودة إلى مانشستر يونايتد هذا الصيف، إلّا أن زعيم إنكلترا هو من رفض فكرة عودة المهاجم البرتغالي. ونُشرت عدة تقارير صحافية تفيد بأن مانشستر يونايتد كانت أمامه فرصة كبيرة لضم الهدّاف التاريخي لنادي ريال مدريد بعدما قرر الرحيل عن النادي الملكي.

وذكرت صحيفة Daily Mail أن المدير الفني، جوزيه مورينيو، كان رأيه واضحاً فيما يتعلق بعودة صاحب الـ33 عاماً إلى الـ»أولد ترافورد» مرة أخرى، وهو أن هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلاً.

حيث يعتقد الرجل، القريب من الرحيل عن تدريب مانشستر يونايتد، أنَّ دفع مبلغ 90 مليون جنيه إسترليني مقابل لاعب في آخر مراحله الكروية مع راتب أسبوعي يقترب من نصف مليون ليس منطقياً على الإطلاق.

وكان هدف مورينيو الرئيسي في سوق الانتقالات الصيفية الماضية هو إحضار قلب الدفاع، وتحديداً هاري ماغواير، من ليستر سيتي، أو توبي الدرفيلد من توتنهام.

في عام 2003، قام السير أليكس فيرغسون بشراء رونالدو مقابل 12.4 مليون جنيه إسترليني، ليصبح أول لاعب برتغالي في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز؛ ومن ثم يقضي 6 مواسم ناجحة رفقة الشياطين الحمر، قبل أن ينتقل في عام 2009 إلى ريال مدريد في صفقة تاريخية آنذاك.

لكن الأمير البرتغالي غادر الملكي إلى يوفنتوس في صفقة تجاوزت 100 مليون دولار، بعدما أصبح أفضل هداف في تاريخ النادي.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن قيمة نادي يوفنتوس السوقية قد ارتفعت بنحو 250 مليون جنيه إسترليني؛ بسبب وصول رونالدو إلى السيدة العجوز.

حيث ارتفعت قيمة النادي من 592 مليون جنيه إسترليني، المسجلة في نهاية يوليو/تموز 2018، إلى 812 مليون جنيه إسترليني بحلول منتصف يوليو/تموز 2018، بعد شراء «صاروخ ماديرا».

وفي تعليقه على قرعة دوري أبطال أوروبا والتي أوقعت يوفنتوس مع مانشستر يونايتد في المجموعة ذاتها، قال جوزيه مورينيو: «لطالما كان يوفنتوس مرشحاً كبيراً للفوز بدوري الأبطال، لكنهم حوَّلوا أنفسهم إلى أكبر مرشح هذا العام (2018). هم لا يخفون حجم الاستثمار الذي قاموا به من أجل الفوز بدوري أبطال أوروبا».

وعن عودة رونالدو إلى ملعبه القديم مرة أخرى، قال: «أعتقد أن كريستيانو تعجبه فكرة العودة مرة أخرى إلى أولد ترافورد؛ لأنه كان سعيداً بالعودة عندما كان في ريال مدريد».

وأضاف: «سيعود هذه المرة، لكنه عاد ليساعد يوفنتوس وليس مانشستر يونايتد، مثلما فعل مع ريال مدريد، وساعدهم في التأهل على حساب مانشستر يونايتد من قبل. رونالدو لا يزال لاعباً كبيراً».

وكان رونالدو قد فشل في التسجيل مرة أخرى بالدوري الإيطالي هذا الأسبوع، وفي فوز يوفنتوس 2-1 خارج ملعبه على حساب بارما.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s