فيسبوك تتحرك مجددا بمواجهة “الأخبار الكاذبة”

تنزيل (8).jpg

قالت شركة فيسبوك، إنها ستتعاون مع شركتين أميركتين غير هادفتين للربح للحد من الانتشار العالمي للمعلومات المضللة، التي قد تؤثر على الانتخابات، وأقرت أن مواقع الأخبار الكاذبة لا يزال يقرأها الملايين.
وقالت أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي، التي تتعرض لضغوط للتصدي للدعاية، إنها ستعمل مع المعهد الجمهوري الدولي والمعهد الديمقراطي الوطني، اللذين تأسسا في الثمانينيات، وتمولهما الحكومة الأميركية لتعزيز العمليات الديمقراطية.
 
والمعهدان ليس لهما أي صلة بالحزبين الأميركيين الكبيرين اللذين يحملان نفس اسميهما.
 
ويأتي التعاون الذي كشف عنه المديرون التنفيذيون بالشركة خلال اتصال مع الصحفيين ضمن عدد كبير من التصريحات الصادرة عن فيسبوك، بشأن نزاهة الانتخابات قبل انتخابات مهمة في البرازيل الشهر المقبل، وفي الولايات المتحدة في نوفمبر.
 
وفي الوقت الذي تجهز فيه الشركة “غرفة حرب” من أجل انتخابات البرازيل، قال المسؤولون التنفيذيون في فيسبوك إنهم يختبرون مرونة الشبكة مع محاكاة محاولات التلاعب، مثل الجهود التي تتم عشية الانتخابات ومنها تثبيط همة الناخبين بإدعات كاذبة بشأن إجراءات الاقتراع.
 
ويتعلق تدريب آخر بكيفية تعامل الشركة مع عدد كبير من الصفحات التي تدار في دول أخرى، التي تروج فجأة لمواد تتعلق بالانتخابات الأميركية.
 
وقال باحثون من جامعتي ستانفورد ونيويورك إن التحسينات التي أدخلتها فيسبوك، ربما تكون مدفوعة بالتغييرات التي أجريت على الأشكال والصياغات، بما في ذلك التأكيد المتزايد على منشورات العائلات والأصدقاء، والحد من انتشار ما يسمى بالمحتوى الذي يهدف في الأساس إلى جذب الانتباه، وتشجيع المتصفحين على استخدام رابط للدخول إلى صفحات معينة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s