ستسافر للمستقبل وتعيش الأساطير.. هل أردت يوماً الذهاب إلى ديزني لاند؟.. إليك أسرارها المبهرة والروائع التي تميز فروعها الستة

iStock-926288092-900x400.jpg

بلغت مِن العمر عتياً ولكنها تزداد تألقاً، ففي يوليو/تموز 2018، احتفلت مدينة ديزني لاند العالمية بالذكرى الـ63 لتأسيسها، مانحة العالم ثلاثة وستين عاماً من البهجة والرفاهية والمتعة الخالصة.

فملاده ديزني لاند لطالما كانت ومازالت مدن الأحلام للكبار والصغار، مواطن البهجة التي تجسد الخيال والأساطير لتصبح واقعا يعيشه سعداء الحظ الذين يرتادونها.

هي أفضل مدينة ألعاب ترفيهية تصلُح لكل الأعمار، على أرضها توجد الملاهي، القلاع والألعاب المائية، شخصيات ديزني الكارتونية التي تتجوَّل بالمكان لالتقاط الصور التذكارية مع الزوَّار، عروض حية لحكايات ديزني، وعلى هامش كل ما سبق هناك مطاعم، ومحال لبيع التذكارات، بالإضافة لمنتجعات فاخرة للراغبين في الإقامة هناك أو أخذ قسط من الراحة.

من أين جاءت فكرة ديزني لاند العبقرية؟

استلهم والت ديزني فكرة ديزني لاند من زيارته لحديقة جريفيث في لوس أنجلوس بُصحبة ابنتيه، حين لمس ما بالمكان من بهجة وإقبال من الصغار والكبار، الأمر الذي أوحى له بإنشاء هذا المشروع، بدأه أولاً داخل الاستوديو الذي يعمل به، ثم سُرعان ما أدرك حاجة المشروع لمساحة أكبر، فكانت النتيجة أولى مُدن ديزني لاند بولاية كاليفورنيا في عام 1955.

مع الوقت ونجاح المشروع حدثت التوسعات وتم إنشاء ديزني لاند بالعديد من المناطق الأخرى، بداية من ولاية فلوريدا الأميركية (1971)، مروراً بطوكيو (1983)، باريس (1992)، هونغ كونغ (2005)، وأخيراً شنغهاي (2016)، لنصبح أمام ست مُدن ترفيهية عملاقة، وإن كانت تختلف فيما بينها فلكل منها مميزاته الخاصة التي ينفرد بها لجذب قطاع أكبر من الجمهور.

كاليفورنيا ديزني لاند : مازالت الأكثر رواجاً وإقبالاً رغم أنها الأقدم والأصغر

كاليفورنيا ديزني لاند هي أقدم المدن الترفيهية والوحيدة التي أشرف على بنائها والت ديزني بنفسه، تضم 8 مُدن ملاهي كما توفر للحضور فرصة الإبحار بصحبة القراصنة أو استكشاف الأدغال الغامضة بجانب لقاء الأميرات الساحرات، الأمر الذي يجعلها مُرضية لكافة الأذواق.

لكل ما سبق مازالت ديزني بكاليفورنيا حتى الآن الأكثر رواجاً وإقبالاً من قبل الجمهور، وإن كانت ليست الأكبر مساحةً،  وفي حين يرى البعض ذلك كأحد عيوب المنتزه فإنه على النقيض، يضمن لزواره استكشاف المكان بأكمله والاستمتاع به في زيارة واحدة على عكس الفروع الأخرى.

 فلوريدا ديزني لاند : أكبر منتزه لديزني على الإطلاق، وهذا ما سيجبرك على السباحة هناك

فلوريدا ديزني لاند هي أكبر منتزه لديزني على الإطلاق، حيث تشمل ست حدائق فريدة من نوعها.

كما يوجد بها قلعة سندريلا المُحاطة بخندق، داخل القلعة يوجد جناح فاخر جداً لسندريلا نفسها، وأحياناً ما يُفاجأ الجمهور بإقامة المشاهير هناك. وبالرغم من أن منتجعات ديزني تضم ما يقرب من 30 فندقاً، فإن فندق Dolphin بديزني فلوريدا هو الأكثر إشغالاً.

أما عن أهم ما يميز هذا المنتزه عن غيره فهو: روح المغامرة، فمتنزه ديزني فلوريدا الوحيد الذي يُوفر لزواره فرصة عمل سفاري مع الحيوانات الحية، أو السباحة في حديقته المائية  والاستمتاع بالألعاب المائية شديدة الجرأة، ما يتناسب مع الطقس هناك حيث الرطوبة المرتفعة التي تدفع الحضور للتخلص منها بالسباحة.

جدير بالذكر أن ديزني كاليفورنيا لا تحتوي على ألعاب مائية، لذا عادةً ما تُفضِّل العائلات بأميركا الذهاب لديزني فلوريدا لضمان الكثير من الاستمتاع والمزيد من الأنشطة.

 طوكيو ديزني لاند : أول ديزني لاند خارج أميركا وهي أيضاً تطلق العنان للجمهور

ديزني لاند طوكيو هي أول مدينة ديزني لاند أُنشئت خارج الولايات المتحدة الأميركية، وتتميز بكونها أكثر مدينة ملاهي بالعالم من حيث الزيارة والإقبال بعد ديزني لاند بكاليفورنيا وفلوريدا، أي أنها الأولى خارج أميركا.

وهي أكبر مساحةً عن ديزني لاند كاليفورنيا، وتنقسم من داخلها لسبعة أقسام، بالإضافة لوجود مدينة ملاهي طوكيو ديزني سي، وهي حديقة منفصلة للألعاب المائية واللعب بالزلاجات المائية، يأتي على رأس ما سبق أن الشوارع الرئيسية كلها مُغطاة بالزجاج للاستمتاع بالمطر عند هطوله.

أما عن القلعة الموجودة بوسط المتنزه فهي قلعة سندريلا وليس الجمال النائم على عكس ديزني لاند بكاليفورنيا، وقد اختيرت شخصية سندريلا بشكل مُتَعَمَّد إيماناً بأن صفاتها كأميرة ذات قلب نقي وطبيعتها كفتاة لم تهب المخاطر ولم تتوان عن اكتشاف الحياة، تتماشى مع جوهر الثقافة اليابانية.

ومما يُميز ديزني لاند طوكيو أيضاً هو كونها تمنح الجمهور الفرصة لإطلاق العنان لأنفسهم للاستمتاع من خلال عروض راقصة وغنائية يُمكن لهم المُشاركة بها، ما يجعل جمهور ديزني لاند طوكيو الأكثر تفاعلاً ومُشاركةً بالمدن الترفيهية.

يتميز المنتزه كذلك بطبيعة الطعام الذي يُقدَّم هناك، إذ تم التركيز على المأكولات اليابانية وإن كان بعضها يُقدم بعد أن تُضاف له نكهات ولمسات صينية أو أميركية، بجانب الحلويات الآسيوية الشهية التي تُقدم على أشكال الشخصيات الكارتونية، يأتي كل ذلك في ظل وجود مأكولات خفيفة بنكهات مميزة كالفشار بالصودا، الفلفل الأسود، الكاراميل، الكابتشينو، ملح البحر، الصويا صوص، والزبد.

 باريس ديزني لاند : المعمار الأوروبي يخطف الأبصار، والفرنسيون يبيحون المحظورات  

باريس ديزني لاند هي ثاني منتزه ديزني خارج الولايات المتحدة وأكبر مدينة ترفيهية بأوروبا حتى أن البعض يُطلق عليها اسم «Eurodisney«، إذ تتمتع بالكثير من المميزات والاختلافات مرجعها الثقافة الفرنسية.

منها على سبيل المثال: أن حدائق الملاهي والعروض المسرحية التُي تُعرض بالمنتزه تضم شخصيات مُنتقاة بسبب اختلاف طبيعة الشخصيات المُلهمة لدى الجمهور الأوروبي.

من أبرز الاختلافات التي تُميز «ديزني لاند باريس»: المعمار، فنجد أنها تضم قلعة الجمال النائم الأجمل على الإطلاق نتيجة تصميمها على غرار القلاع الأوروبية المميزة، ببنائها على قمة تل وإحاطتها بالأشجار ذات الشكل الكارتوني. كما جاءت Fantasyland مُشابهة للمباني بفيلم Beauty and the Beast الذي دارت أحداثه بفرنسا، وقد راعى صناع المدينة فروق الطقس أيضاً فنجد مثلاً الممرات مُغطاة لحماية الجمهور من البرد والمطر المُعتادان بفرنسا.

أما عن المطاعم هناك فبما أن أحداث فيلم Ratatouille دارت بباريس ما يجعله يتمتع بشعبية خاصة بفرنسا، فإنه يُسمح بآخذ جولة داخل أحد المطاعم ذات نفس طابع مطعم «جوستو» الكارتوني الشهير.  بينما على أرض الواقع سنجد أن ديزني لاند باريس هى الوحيدة التي يُمكن فيها التمتع بمشروب كحولي مع وجبة الطعام، تلك العادة الفرنسية التي يبدو أنه لا يُمكن الاستغناء عنها حتى في مدينة أهم زوارها هم الأطفال والمراهقين .

هونغ كونغ ديزني لاند: الثقافة الصينية تفرض سطوتها بهذه الخرافات الغريبة

ديزني لاند هونغ كونغ هي أصغر حديقة ديزني  بالعالم حيث تبلغ مساحتها 310 فدانات وتحتوي على أربعة أقسام فقط، ما يجعلها لا تستقبل أكثر من 34 ألف زائر يومياً، الأمر الذي دفع المسؤولون لعمل خطط للتوسع على مدار السنوات القادمة.

ورغم صغر المكان وعدد الجمهور المحدود إلا أن المكان يُتيح التواصل مع الجمهور بأكثر من لغة، مثل: الصينية والإنكليزية واليابانية بالإضافة للغات محلية كالكانتونيسية والماندارزونية.

أما عن أهم ما يميز ديزني لاند هونغ كونغ فهو الإصرار على التمسك بالتقاليد والمعتقدات الصينية الشعبية لإضفاء جو من المحلية على المنتزه والذي يعمل بدوره على جذب العديد من السياح، من التقاليد التي حرص مسؤولو ديزني لاند هونغ كونغ على تواجدها:

  • التوازن بين عناصر الخشب والنار والأرض والمعدن والماء من أجل خلق طاقة إيجابية، وهو ما يُبرر انتشار هذه العناصر بالمكان
  • الصخور، فوفقاً للثقافة الصينية الصخور تُمَثَّل الاستقرار وتمنع هروب الحظ السعيد بعيداً، لذا تم وضع صخرتين عملاقتين عند المدخل.
  • البحيرات والجداول والبِرَك التي تنتشر على طول المنتزه، بسبب الاعتقاد أنالمياه تُحفز الثروة الطيبة.

الأمر لم يتوقف عند التمسك بالتقاليد بل وصل لبعض الخرافات أيضاً، سواء المُعتقد أنها إيجابية، مثل:

  •  رقم 888 الذي يعتبره الصينيون جالباً للثروة، لذا جاءت مساحة قاعة الاحتفالات الرئيسية بفندق هونغ كونغ ديزني لاند 888 متراً مربعاً بالضبط.
  •  2238 رقم آخر جالب للثروة، تم استخدامه كعدد كريستال زهرة اللوتس المستخدمة لتزيين أحد المطاعم.
  • أما فيما يخص الألوان سنج اللون الأحمر مُنتشر وبقوة بكل أجزاء المُنتزه لأنه أحد ألوان الحظ بالصين.

أو سلبية، مثل:

  • رقم 4 أحد الأرقام المهووس بها الصينيون ولكن لاعتقادهم أنه يعني الموت، مما يجعلهم يرفضون التعامل به، لذا حّذف الرقم من كل المصاعد الموجودة بالمنتزه كذلك سنجد الطوابق أرقامها الثالث ثم الخامس.
  • من الممنوعات أيضاً: الساعات، فلا يتم بيعها أبداً بمحلات الهدايا لأن «منح ساعة لأحدهم» في الثقافة الصينية يعني الذهاب إلى جنازة، القبعات الخضراء أيضاً ممنوع بيعها لأنه يُعتقد أن الرجل الذي يرتدي قبعة خضراء يخون زوجته!

أما فيما يخص الطعام، فإن مطاعم ديزني لاند هونغ كونغ جمعت بين الحلويات الأسيوية كالزلابية والكعك المطبوخ بعد أن يتم تشكيلهم على هيئة شخصيات ديزني لاند الكارتونية المُختلفة، والأكلات الآسيوية الشعبية مثل الدجاج والروبيان والنودلز علماً بأنه بعضهم أيضاً يُقَدَّم على أشكال أبطال أفلام ديزني.

شنغهاي ديزني لاند : المعشوق الأكبر لمُحبي قراصنة الكاريبي

اُفتتحت ديزني لاند شنغهاي في 2016، لتصبح أكثر المعالم السياحية بالصين جذباً للسياح، بمعدل أكثر من 6 ملايين زائر سنوياً، خاصةً مع اهتمام صناعها بالتفاصيل وكونها تجمع بين الترفيه والمساحات الطبيعية الخضراء الشاسعة.

وهي أول منتزه لديزني يضم أرضاً جديدة تماماً تحمل اسم Treasure Cove، وهي مناسبة جداً لعشاق قراصنة الكاريبي، ذلك لأنها تُمثل مُحاكاة لمدينة كانت تقع في ميناء إسباني خلال القرن الثامن عشر، وتم الاستيلاء عليها من قبل الكابتن جاك سبارو من قراصنة الكاريبي، في واحد من أشهر أفلام ديزني على الإطلاق.

مما يميز المنتزه أيضاً بشكل فردي وجود Tron Lightcycle Power Run المُثير والمُبهج في آن واحد، (شاحنة سحب أسطوانية فولاذية شبه مغلقة تسير بسرعة 60 ميلاً وتذهب بالركاب لما تعتبره اللعبة أرض المستقبل وهي أسرع مركبة دوارة لدى ديزني).

وهناك أيضاً الفندق المميز Toy Story  الذي سيُعيد كل زواره لطفولتهم بشكل مرح وعفوي.

يأتي ذلك بجانب «أرض الأحلام» التي تضم قلعة أميرات ديزني، القلعة الأكبر داخل ديزني لاند، حتى أن التجوّل داخلها وحولها يستلزم ركوب قارب يأخذ راكبه بين مشاهد مشهوره من أفلام ديزني أبطالها: الجميلة والوحش، علاء الدين، السبع أقزام، بيتر بان، ومتاهة أليس في بلاد العجائب.

الجزائر ديزني لاند: حلم كاد أن يتحقق

ديزني لاند الجزائر حلم أراد أصحابه تحقيقه أملاً في إنشاء أكبر مدينة ترفيهية بأفريقيا، وإقامتها مكان حديقة الحيوان والحديقة الوطنية للتسلية ببن عكنون التي كانت قد افتتحت قديماً في 1982، على أن يتم تحويل المكان لمتنزه عالمي بالمعايير الدولية من خلال الشراكة بين شركة استثمار فندقية ومؤسسة ديزني لاند.

إلا أن المكان لم يستوف الشروط المطلوبة، فهل يُمكن أن نشهد يوماً ديزني لاند على أرضٍ عربية أم يكون هناك نسخة عربية من ديزني لاند ؟.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s