الحليب والفطر ينظمان غلوكوز الدم.. كيف ذلك؟

هل كنت تتوقع وجود شيء مشترك بين الفطر الأبيض والحليب سوى اللون الأبيض؟ الشيء المشترك هو التأثير الإيجابي على مستويات الغلوكوز في الدم، ولكن كيف؟

أظهرت نتائج بحث أجري مؤخرًا في جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة تأثير الفطر على إنتاج الغلوكوز في الجسم. إذ يحتوي الفطر على البروبيوتيك، وهي بكتيريا حية أو ما تعرف بـ”البكتيريا النافعة”، مما يعني أنها تؤثر بشكل إيجابي على البكتيريا في القناة الهضمية.

وفي دراسة طبية أجريت على الفئران، اكتشف الباحثون أن الاستهلاك المنتظم للفطر ذي اللون الأبيض يعزز نمو بعض البكتيريا التي تنتج موادا تؤثر على إنتاج الغلوكوز. لذا يعتقد الباحثون أن الفطر الأبيض قد يكون مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

وفي دراسة أخرى أجريت في جامعة غويلف وجامعة تورنتو في كندا، تبيّن أن الحليب يلعب دورا هاما في تنظيم مستويات الغلوكوز في الدم مثل الفطر.

إذ وجد الباحثون، من خلال الدراسة التي أجروها، أن تناول الحليب في وجبة الإفطار من شأنه أن يقلل مستويات الغلوكوز في الدم خلال النهار، مقارنة باستهلاك المياه.

كما وجدوا أن وجود بروتينات محددة في الحليب يؤدي إلى إفراز هرمونات في الأمعاء، الأمر الذي يقود إلى إبطاء عملية الهضم وزيادة الشعور بالشبع والامتلاء.

وأوضح معد الدراسة الدكتور دوغلاس غوف أن “هذه الدراسة تؤكد أهمية الحليب في وجبة الفطور للمساعدة على الهضم البطيء للكربوهيدرات، إضافة إلى المساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم أقل”.

وأضاف “لقد أكد خبراء التغذية دائما أهمية وجبة الفطور الصحية، ويجب أن تشجع هذه الدراسة المستهلكين على إدراج الحليب في نظامهم الغذائي الصباحي”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s