ماذا يحصل لجسم الإنسان بعد التخدير العام؟

تخدير-188159.jpg

يعتمد الطب في أيامنا هذه على التخدير العام لإجراء العمليات الجراحية، حتى لا يشعر المريض بأي ألم، وفي حالات أقل تعقيدا يتم اللجوء إلى تخدير موضعي محدود، لكن فقدان الوعي لفترة من الزمن لا يخلو من المضاعفات والمخاطر.
 
وبحسب موقع “ويب طب”، فإن المريض مطالبٌ بأن يكون صريحا مع طاقم العملية حتى يكون أخصائي التخدير على دراية تامة بوضعه الصحي وما إذا كان يعاني أي حساسية أو أمراض خطيرة.
 
وينصح الخبراء من يعاني السمنة أو اضطراب الوزن بمراجعة الطبيب عقب الحصول على تخدير، لأن بعض المكونات قد تؤدي إلى سكتة دماغية أو أزمة قلبية.
 
وفي حالات نادرة، يلحق التخدير العام ضررا بالأسنان بسبب أنبوب التنفس الذي يجري إدخاله عن طريق الفم، ويشكو بعض من يخضعون للعملية، جروحا صغيرة في الشفاه، أو كسورا في الأسنان.
 
فضلا عن ذلك، يعاني بعض الأشخاص حالة من الغثيان والقيء بعد العملية، لكن الأطباء يعتبرون هذا الأمر عاديا، إلا إذا استمر لأكثر من يوم واحد.
 
وفي حالات أخرى، يجد من يستفيق من التخدير العام صعوبة في التبول، كما يشعرون بانخفاض درجة الحرارة، وألم في العضلات، والتهاب في الحلق، أما الاضطراب السلوكي الذي يحصل بعد استرجاع الوعي مثل الهذيان، فيكون مؤقتا.
 
ويوضح الأطباء أن هذه المضاعفات ترتبط بالوضع الصحي للمريض، فحين يكون الشخص الذي يخضع لعملية جراحية متقدما في العمر، يتفاقم خطر هذه التبعات غير المرغوب فيها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s