أوروبا واليابان تعدان لرحلة إلى عطارد تستغرق 7 سنوات

تجري الاستعدادات الأخيرة لإطلاق مهمة فضائية أوروبية- يابانية مشتركة لكوكب عطارد، أقرب الكواكب للشمس.
 
ومن المقرر أن يحمل صاروخ من طراز آريان5 المركبة الفضائية “بيبي كولومبو” إلى المدار الفضائي من غويانا الفرنسية في وقت متأخر اليوم الجمعة، بعدها تبدأ المركبة رحلتها التي تستغرق سبع سنوات لعطارد.
 
المهمة تواجه عراقيل منها جاذبية سحب الشمس القوية ما يجبر المركبة الفضائية على اتخاذ مسار اهليلجي أو بيضاوي الشكل يشمل الطيران بشكل منخفض مرتين حول الزهرة وست مرات حول عطارد نفسه.
 
وبمجرد وصول المركبة “بيبي كولومبو” – الذي سمي تيمنا باسم عالم إيطالي- أواخر عام 2025، فسوف تطلق مسبارين منفصلين للبحث بشكل مستقل حول السطح والمجال المغناطيسي لعطارد.
 
وآخر مركبة فضائية زارت عطارد كانت مسبار ناسا “ميسنجر” الذي أنهى مهمته عام 2015.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s