هل تريد السيطرة على “شهية” المعدة؟

يعتبر فرط الشهية أحد أكثر العادات السلبية، التي يعاني منها الملايين حول العالم، وتتمثل في تناول كميات كبيرة من الطعام بشكل غير معتاد حتى في حالة الشبع.
 
وتصيب هذه المشكلة الأفراد بمشاكل صحية مثل عسر الهضم، والسمنة المفرطة، والإصابة بالسكري من النوع الثاني.
 
ويمكن لبعض التعديلات البسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة أن تساعد في وقف نوبات الإفراط في تناول الطعام مع تحسين الصحة العامة.
 
واستعرض موقع (healthline) المعني بالتقارير العلمية، 13 طريقة تساعد على التوقف عن الأكل بشراهة والتحكم في الشهية، وفقا لدراسات علمية.
 
1-تجنب الالتزام بالحمية الغذائية:
 
بعض الأشخاص عند التزامهم بحمية غذائية وتجنب بعض الأطعمة يكون ذلك غير مفيدًا، حيث يزيد من شراهتهم للطعام.
 
وأظهرت دراسة أجريت على 600 من النساء البالغات أنه عند قيامهن بالصيام وامتناعهن عن تناول الطعام لفترة زادت شهيتهن وشراهتهن للأكل لاحقًا.
 
وينصح الأطباء بالتركيز على خفض كمية السعرات الحرارية في محاولة لفقدان الوزن، بدلًا من الحرمان من بعض الأطعمة.
 
2-تجنب تخطي مواعيد الوجبات:
 
يعتبر وضع مواعيد ثابتة لتناول الطعام يوميًا من أكثر الطرق فاعلية لوقف الشراهة لتناول الطعام.
 
وأظهرت دراسة علمية أن تناول وجبة واحدة كبيرة يوميًا يزيد من مستويات السكر في الدم ويزيد من الهرمون المسؤول عن الجوع (ghrelin) بنسبة أكثر من تناول الكمية نفسها على 3 وجبات.
 
3-ممارسة التأمل واليوجا:
 
من أكثر الأنشطة التي تساعد الجسم على عدم تناول الطعام بشراهة هي ممارسة التأمل بشكل دوري ومنتظم.
 
وأكدت الدراسات أن التأمل يزيد من تحسين جميع سلوك الفرد ومن ضمنها سلوك الطعام والحفاظ على وتيرة تناوله بانتظام.
 
وأظهرت دراسة أجريت على 50 شخصا أن ممارسة اليوجا لمدة 12 أسبوعيًا أدت إلى انخفاض كبير في تناول الطعام بشراهة.
 
4-الحفاظ على ترطيب الجسم:
 
شرب الكثير من الماء على مدار اليوم هو وسيلة بسيطة لكنها فعالة للحد من الرغبة الشديدة والتوقف عن الإفراط في تناول الطعام.
 
وأظهرت دراسة حديثة أن شرب نصف لتر من المياه، قبل تناول وجبة طعام، قد يقلل من عدد السعرات الحرارية المستهلكة بشكل كبير.
 
5-تناول المزيد من الألياف:
 
تتحرك الألياف ببطء في الجهاز الهضمي فيستمر الشعور بالشبع والامتلاء لفترة من الوقت، وتنخفض الرغبة في تناول الطعام، وبالتالي تنخفض الشهية.
 
وأثبتت دراسة، أجريت على عدد من الأشخاص، أن تناول 16 جرامًا من الألياف يوميًا يزيد من مستوى هرمون الشبع لديهم.
 
6-تنظيف المطبخ من الأطعمة السريعة:
 
ينصح الخبراء بإزالة الأطعمة الخفيفة المجهزة من المطبخ مثل رقائق البطاطس، والحلوى، والأطعمة المعلبة.
 
ويفضل استبدالها بالفواكه والخضروات والأطعمة البروتينية والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور الذي يمكن أن تحسن النظام الغذائي.
 
7-ممارسة الرياضة
 
ممارسة الرياضة بانتظام مثل المشي والجري والسباحة وركوب الدراجات والأنشطة البدنية يمكنها أن تمنع الأكل بنهم.
 
وأظهرت دراسة لمدة ستة أشهر، أجريت على 77 شخصًا، أن زيادة وتيرة ممارسة الرياضة بانتظام أوقفت الشراهة عند تناول الطعام لدى 81٪ من المشاركين.
 
ووجدت دراسة أخرى أجريت على 84 امرأة أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، بالتوازي مع العلاج السلوكي كان أكثر فاعلية في تقليل الشراهة.
 
8-وجبة الإفطار:
 
وجبة الإفطار الصحية تساعدك في البقاء على المسار الصحيح والحد من مخاطر تناول الطعام بشكل متأخر في وقت لاحق من اليوم.
 
وأظهرت دراسة، أجريت على 15 شخصًا، أن تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين يقلل من مستويات هرمون (ghrelin) إلى حد كبير.
 
وفي الوقت ذاته، أظهرت دراسة أخرى أن تناول دقيق الشوفان الغني بالألياف والبروتين يحسن التحكم في الشهية ويعزز الامتلاء.
 
9-النوم الجيد
 
لا يؤثر النوم على مستويات الجوع والشهية وحسب؛ بل قد يرتبط الحرمان من النوم بتناول الأطعمة بشراهة.
 
وأكدت دراسة، أجريت على 146 شخصًا، أن الذين يعانون من فرط الشهية أفادوا بأن أعراض الأرق لديهم أكبر بكثير من الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ لهذه الحالة.
 
وأظهرت دراسة أخرى أن فترات النوم القصيرة كانت مرتبطة بمستويات أعلى من الهرمون المسؤول عن الجوع.
 
بالإضافة إلى ذلك، تم ربط النوم أقل من 8 ساعات ليلاً بزيادة وزن الجسم.
 
10 -الدعم الاجتماعي:
 
التحدث إلى صديق عندما تشعر بالإرهاق هو استراتيجية بسيطة للتوقف عن الإفراط في تناول الطعام.
 
وأظهرت دراسة، أجريت على 101 من المراهقين الذين يخضعون لاستئصال المعدة، أن الدعم الاجتماعي الذي يعتمدون عليه كان مرتبطًا بانخفاض كمية الأكل.
 
ويعتقد أن نظام الدعم الاجتماعي الجيد يقلل من تأثير الإجهاد، ويساعد في تقليل مخاطر العادات غير الصحية.
 
11-زيادة كمية البروتين في الوجبات:
 
يمكن أن يساعدك تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والبيض والمكسرات والبذور والبقوليات على الشعور بالشبع.
 
وأظهرت دراسة حديثة أن زيادة تناول البروتين من 15 ٪ إلى 30 ٪ يوميا، أدى إلى انخفاض كبير في وزن الجسم وكتلة الدهون.
 
وأفادت دراسة أخرى بأن اتباع نظام غذائي بالبروتينات يحسن عملية التمثيل الغذائي، ويعزيز الشعور بالامتلاء.
 
12-خطط لوجباتك جيدًا:
 
أظهرت دراسة، أجريت على أكثر من 40 ألف شخص، أن تخطيط الوجبات ارتبط بالتحسينات في جودة النظام الغذائي، وكذلك انخفاض خطر السمنة.
 
كما يجعلك من السهل أن تتمسك بنمط الأكل المنتظم، الذي يرتبط بتقلص فرط الشهية.
 
13-الخضوع للعلاج إذا لزم الأمر
 
إذا كان الشخص لا يزال يعاني من فرط تناول الطعام-حتى بعد تجربة بعض الاستراتيجيات المذكورة أعلاه -فقد يكون الوقت قد حان لطلب العلاج.
 
يمكن أن يشمل علاج فرط الشهية أنواعًا مختلفة من الأدوية للمساعدة في جعل الشهية تحت السيطرة ومعالجة أي أسباب أو أعراض كامنة.
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s