ماهي العلاقة بين الاستحمام والاكتئاب؟

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن أخذ حمام بعد الظهر ارتبط باعتدال مستمر للمزاج بين الأشخاص المصابين بالاكتئاب.
 
وأجرى الدراسة باحثون في جامعة فرايبورغ في ألمانيا، ونشرت في مجلة نيو ساينتست.
 
وعادة ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية خلال النهار وتنخفض في الليل، وهذا الانخفاض الليلي يساعدنا على النوم من خلال تعزيز إطلاق هرمون الميلاتونين.
 
وفي حالة الاكتئاب غالبا يكون إيقاع درجة الحرارة هذا أكثر اضطرابا أو تأخيرا لعدة ساعات.
 
وفي الدراسة التي شملت 45 شخصا يعانون من الاكتئاب، قام البعض إما بأخذ مغطس في ماء درجة حرارته 40 لمدة تصل إلى 30 دقيقة، ثم لف أنفسهم في بطانيات وزجاجات الماء الساخن لمدة 20 دقيقة أخرى، أو بممارسة 40 إلى 45 دقيقة من التمارين الرياضية مرتين في الأسبوع.
 
وبعد ثمانية أسابيع سجل أولئك الذين أخذوا حمامات دافئة منتظمة في فترة ما بعد الظهر ست نقاط أقل على مقياس الاكتئاب، في حين سجلت مجموعة التمرين ثلاث نقاط أقل في المتوسط.
 
ورغم أن الدراسة كانت صغيرة فإنها قد تشير إلى أن درجة حرارة الجسم يمكن استخدامها لضبط إيقاعاتنا البيولوجية.
 
وقد أشارت دراسات أخرى إلى أن أخذ حمام دافئ قبل النوم يساعد على النوم، عن طريق توسيع الأوعية الدموية في الجلد، مما يساعد الجسم على التخلص من الحرارة الزائدة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s