حساسية الفول السوداني.. الدواء من الداء

طور باحثون علاجا سيساعد الأشخاص الذين يعانون من حساسية الفول السوداني. ويهدف هذا العلاج إلى زيادة قدرة الجسم على التعامل مع حساسية الفول السوداني عند تناولهم من دون قصد مواد غذائية تحتوي على الفول السوداني.
 
وأشرف على الدراسة الطبية الدكتور ستيفن تيلز، وقدمت خلال الاجتماع العلمي السنوي لجمعية “الكلية الأميركيةللحساسية والربو والمناعة” في سياتل، في واشنطن. ونشر بمجلة “نيو إنجلاند جورنال أوف ميدسن” وفقا لما نقله موقع “ميديكال نيوز توداي”.
 
وذكر الباحثون أنه بسبب عدم وجود علاج معتمد لحساسية الفول السوداني، كان معيار الرعاية الصحية يتمثل في اتباع نظام غذائي صارم خال من هذا الغذاء وإعطاء الأدوية اللازمة لتناولها في حالة حدوث ردة فعل تحسسية عند تناول أطعمة تحتوي على الفول السوداني عن طريق الخطأ. 
 
واختبرت الدراسة فعالية العلاج الجديد الذي يحمل اسم “AR101”. وقد شرح الباحثون أنه مستمد من الفول السوداني، حيث قُدّمت للمشاركين جرعة يومية من بروتين الفول السوداني بمقدار 300 ملليغراما.
 
يُذكر أن أعمار المشاركين تراوحت بين أربع و55 سنة، إذ كان جميعهم يعانون من حساسية تجاه الفول السوداني. وفي الواقع، تلقى ثلثا المشاركين هذا العلاج الجديد، والثلث الآخر علاجا وهميا. وقد تمت زيادة الجرعة طوال مدة إجراء هذه الدراسة.
 
وقال الباحثون إن 80% من المشاركين تناولوا جرعة يومية تعادل حوالي حبة فول سوداني. وفي نهاية الدراسة، لاحظ الدكتور تيلز ارتفاعا كبيرا في قدرة تحمل أجسام عدد من المشاركين للفول السوداني.
 
وتعرض 6% فقط من المشاركين لآثار جانبية سببت لهم مشاكل بالجهاز الهضمي مما دفعهم إلى ترك التجربة. في المقابل، لم تظهر على ثلث المتطوعين سوى آثار جانبية خفيفة.
 
وفي نهاية الدراسة، أصبح بإمكان المشاركين تناول جرعة كبيرة من الفول السوداني تقدر بحوالي 100 ملليغرام من الفول السوداني مقارنة ببداية الدراسة. علاوة على ذلك “كانت الأعراض الناجمة عن تناول هذه الجرعة نهاية الدراسة خفيفة مقارنة بالبداية” حسب ما أوضح الدكتور تيلز.
 
ومن جانبه، قال الدكتور جاي ليبرمان نائب رئيس لجنة حساسية الطعام بجمعية الكلية الأميركية للحساسية والربو والمناعة “لا يعد هذا العلاج بمثابة حل سريع. ولا يعني أن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية سيكونون قادرين على تناول الفول السوداني في أي وقت يريدون”.
 
كما أعرب ليبرمان عن أمله في أن تقوم إدارة الغذاء والدواء الأميركية بمراجعة هذا العلاج في القريب العاجل، وأن يكون متاحا على نطاق أوسع خلال النصف الثاني من سنة 2019.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s