نجاح أول اختبار لعاب لتشخيص الملاريا مبكرا

بعد تجربة ناجحة لأول اختبار لعاب تشخيصي سريع في العالم لفحص الملاريا في الكاميرون، يرى الباحثون أنه يمكن أن يساعد في استئصال المرض.

ومن المعلوم أن الملاريا تقتل نحو 435 ألف شخص كل سنة، وتشير آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن مكافحة المرض تتباطأ حيث سجلت نحو 219 مليون حالة عالميا في 2017، بزيادة 3.5 مليون عن 2016.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن الاختبار الجديد يمكن أن يساعد في القضاء على المرض لأنه يكتشفه قبل ظهور أعراض سريرية على المريض.

وهذه الأداة الجديدة هي الأولى التي تستخدم اللعاب بدلا من الدم لتشخيص الملاريا، وتحدد المرقم الحيوي في البصقة الذي يشير إلى وجود طفيل الملاريا، وتظهر النتائج فورا تقريبا.

اختبار الدم لتشخيص الملاريا (رويترز)

 

وقال الدكتور بينجي بريتوريوس، مؤسس شركة “إيرادا” (ERADA) المسؤولة عن أداة التشخيص، “هذا الاختبار وسيلة سهلة ورخيصة للذهاب إلى الميدان والعثور على حاملي فيروس الملاريا، وهو ما سوف يدعم مبادرات العلاج والتطعيم”.

وذكرت الصحيفة أن اختبار اللعاب -الذي يتضمن البصق في أنبوب والانتظار بين 5 إلى 20 دقيقة للتشخيص- له فائدة إضافية تتمثل في كونه أقل إيذاء من اختبارات الدم، ويمكن استخدامه خارج الإطار السريري في المدارس أو المراكز المجتمعية بنفس التكلفة، كما أن اختبارات الدم في بعض المناطق تعتبر من المحرمات الثقافية.

ويأمل الدكتور بريتوريوس في أن يوافق المنظمون على الاختبار في وقت لاحق من هذا العام، على أن يكون في الأسواق في عام 2020، ويضيف أن الاختبار يمكن استخدامه لإجراء فحوص ملاريا جماعية في المناطق التي ينتشر فيها المرض.

واعتبر الاختبار حافزا رئيسيا في تحقيق هدف منظمة الصحة العالمية لعام 2030 للحد من انتشار المرض والوفيات بنسبة 90%.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s