نقل العديد من الأسرى المضربين للمستشفيات وأفواج جديدة ستلحق بالإضراب

يواصل قرابة 400 أسير في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي ضمن معركة الكرامة 2؛ في محاولة منهم لانتزاع حقوقهم الإنسانية، ورفض تركيب أجهزة التشويش المسرطنة.

وفي هذا الصدد، قال قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني: “نحن قلقون على حياة أسرانا وقد شارك في الدفعة الأولى عدد من قيادات الحركة الأسيرة المرضى الذين يهدد الإضراب عن الطعام حياتهم بالخطر المحتم!”.

وأضاف فارس أن مصلحة السجون متعنتة ولم تستجب لمطالب الأسرى وخاصة في إزالة أجهزة التشويش المسرطنة، وكذلك لم تستجب لبقية المطالب، وهذا يعني أن الحركة الأسيرة ستبقى مصممة على مواصلة الإضراب عن الطعام، وأن أفواجا أخرى ستلحق بهم في أقرب وقت ممكن.

وأشار فارس أن هناك مفاوضات غير مباشرة تجري داخل المعتقلات، وجهود مصرية ما تزال مستمرة للضغط على سلطات الاحتلال من أجل تحقيق مطالب الأسرى الحياتية، لافتا أن إدارة سجون الاحتلال لم تستجب لمطالب الحركة الأسيرة بإزالة أجهزة التشويش وإعادة زيارات أهالي أسرى قطاع غزة، ولم يتم التوصل إلى تفاهمات واضحة حول تركيب أجهزة تلفونات عمومية بين أقسام السجون، كما لم يتم إنهاء عزل الأسرى المعاقبين إثر الأحداث الأخيرة في سجن النقب الصحراوي، ووقف عمليات الاقتحام والتنكيل والإهمال الطبي بحقهم وغيرها من مطالب.

واختتم فارس حديثه بالقول: “هذا يعني أن المعركة مستمرة وأن الأسرى مصممون على تحقيق مطالبهم”، مشددا على دور جماهير شعبنا الفلسطيني بالمزيد من الفعاليات والاعتصامات والمسيرات والوقفات إسنادا للأسرى من أجل تحقيق مطالبهم العادلة وعودة إنجازاتهم التي سلبت منهم عنوة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s