عروس البحر.. مقدسات تصارع من أجل الحياة

مسجد حسن بيك في يافا.jpg

إبان النكبة، كل شيء في فلسطين تعرض للذبح والتشريد، ليس فقط البشر، بل كل ما كان قائما على أرضها، وبيوتها، ومساجدها، ومقابرها الإسلامية، وآثارها التاريخية، وكل ما يشهد على أن لهذه الأرض أهل سكنوها وهُجِّروا منها.. حملة شعواء شرسة طالت المساجد على وجه الخصوص، عمل فيها المحتل تهديما وتجريفا لما يقارب 1200 مسجد هدمت آنذاك، وصودرت كل الأوقاف الإسلامية التي كان تشكل ما يقارب 1/16 من أرض فلسطين التاريخية (حسب الشيخ رائد صلاح)، ليضمها الاحتلال لما سماه: حارس أملاك الغائبين، التي يتصرف فيها الاحتلال كيف يشاء.

مسجد حسن بيك في يافا

مسجد تاريخي كبير يقف بشموخ على أحد شواطئ مدينة يافا من الشمال، في حي المنشية العربي القديم الذي تم تدميره بالكامل بعد الاحتلال. وللمسجد مئذنة شاهقة استخدمها المجاهدون كمحطة للقنص خلال دفاعهم عن المدينة ضد الصهاينة المحتلين. وقد بناه حسن بيك بصري جابي الدمشقي، حاكم يافا العسكري التابع للحكم العثماني في قبل سقوط الدولة العثمانية. وقد استخدم المسجد آنذاك كموقع عسكري للرقابة، وذلك بسبب المؤامرات التي يخططها اليهود للدولة العثمانية ومحاولاتهم الدائبة لتهريب السلاح من البحر عن طريق المنشية، عدا عن استخدامه للصلاة فيه بالطبع.

ويظهر فن العمارة العثماني بجلاء في المسجد المبني من الحجر الجيري الأبيض، والنوافذ المزينة في جدرانه بالزجاج الملون. وهو المعلم الوحيد الباقي حتى الآن من حي المنشية.

يمثل المسجد محطة مهمة من الصراع في فلسطين، والذي ما زال أواره مستعرا حتى الآن، فقد أغلقه الصهاينة ومنعوا استعماله منذ بداية الاحتلال، وحاولوا هدمه مرات عدة. كما أصدروا قرارات عدة لتسوية المسجد بالأرض، وكانت حجتهم دائما هي التطوير. ولكن عواصف الاحتجاجات والغضب الشعبي من المسلمين في مناطق الــ48 أوقفت تنفيذ قرارات الهدم العنصرية، وأعادت المسجد لإدارة المسلمين الذين هبُّوا لرأب التصدعات التي ظهرت في جدران المسجد، وأعادوا بناء مئذنته التاريخية عالية الارتفاع، والتي تهدمت بفعل تفجير صهيوني للمسجد في جوف الليل.

حاول الاحتلال بيعه لثري صهيوني؛ شغل أخاه منصب رئيس الحكومة الصهيونية ،لتحويل أرضه إلى مركز تجاري، بموجب اتفاقية مزورة، ولكن انكشاف الصفقة حال دون إتمامها. وحدث مع كثير من المساجد الأخرى أن أزيلت من الوجود أو تم تحويلها لنواد ليلية وخمارات وكُنُس يهودية وحظائر أبقار (إمعانا في التدنيس)، مثل جامع السبيل وجامع المحمودية في حي المنشية أيضا، بعد بيعها بحجة أنها تتبع الآن لأملاك الغائبين (الأملاك الوقفية سابقا) وأنه ليس لها مالك الآن.

ومن الاعتداءات التي نالته أيضا؛ أنه تم إحراقه مرتين على أيدي يهود متشددين، ومرات أخرى قاموا بتهشيم زجاج نوافذه، وحطموا محتوياته، وألقوا بزجاجات حارقة وحجارة داخله، كما قاموا بتكرار إلقاء رأس خنزير داخله لاستفزاز المسلمين وتدنيس مقدساتهم، وكتبوا عبارات بذيئة وعنصرية على جدرانه.

وما زال مسجد حسن بيك صامدا في وجه المعتدين يحفُّ به أبناؤه، يقاوم بقوة ليبقى شامخا رغم أنف الصهاينة المعتدين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s